العصابات الإرهابية والإجرامية المنظمة

التدابير الاحترازية وطرق التعامل معها

1٬647

تلجأ العصابات المنظمة الإرهابية أو الإجرامية وكذلك الأفراد لعملية خطف واحتجاز الرهائن سواء كانت بطريقة فردية أو جماعية بتوجيه من الداخل أو من المخابرات المعادية لغرض تحقيق الأتي :-

1 )- بلبلة الرأي العام بالداخل أو الخارج اتجاه موقف معين يقصده الخاطف .

2 )- المساومة لتخليص شخصية أو شخصيات موقوفة أو طلب حماية الخاطف أو الخاطفين بدولتهم .

3 )- إظهار ضعف الدولة في التعامل مع موقف معين .

4 )- المساومة لتحقيق هدف أو مكسب مادي .

5 )- طلب اللجوء السياسي بالخارج .

6 )- خطف الشخصيات المطلوبة لتحقيق أهداف سياسية وأمنية بأوامر من دولة معادية لغرض تهريبها إليها .

7 )- قتل الشخصيات المخطوفة لغرض إخفاء أسرار .

8 )- توريط الدولة بموقف سياسي في حالة كون الشخصية المخطوفة أجنبية أو مهمة بالداخل .

9 )- كسب تأييد الرأي العام العالمي اتجاه قضية الخاطف .

10 )- تحسين وضع الموقوفين بالسجون السياسية إذا تم العملية من المساجين .

 

*ولتفادى حدوث ذلك نقترح اتخاذ مجموعة من التدابير الإحترازية لغرض :-

 

1 )- إبعاد فكرة الخطف على كل من قد يفكر بها نتيجة لتعزيز الأمن وسهولة كشفها وفكها.

2 )- ضمان التعامل الأول مع الخاطف أو القائم بعملية الإحتجاز وفك الرهينة منه .

3 )- محاول تحديد شكل وهوية الخاطف .

4 )- حجز الخاطف ورهينته في أقرب نقطة ممكنة من البداية وجره إلى مكان مناسب حتى تسهل عملية التعامل معه .

5 )- إقناع الخاطف بضرورة ترك رهينته والبحث عن مخرج لتأمين نفسه .

6 )- محاولة السيطرة على الخاطف أو الخاطفين أحياء وبأقل خسائر ممكنه .

وذلك من خلال الأتي :-

أ ـ وضع إستراتيجية أمنية لتوزيع أعضاء الأمن الظاهر بكافة الميادين والشوارع وبأحدث المعدات والآليات والملابس الواقية التي تضمن فرض هيبة الدولة وسهولة وسرعة التعامل مع أي موقف .

ب- تفعيل دور الأجهزة الأمنية ومربعاتها الأمنية وكذلك الإدارات العامة المتخصصة بمجال الأمن وبما يضمن سرعة الحصول على المعلومة والتعرف على أي مشبوه قد يتواجد بمناطقها .

ج ـ تنشيط وتفعيل دور مراكز الأمن العام في السيطرة على مناطقها ومنع الجرائم قبل وقوعها .

د ـ ضمان السيطرة على الوحدات العسكرية وأسلحتها .

هـ ـ اتخاذ الإجراءات الخاصة بتأمين الشخصيات العامة وأسرهم .

و ـ اتخاذ التدابير الخاصة بتأمين السفن والطائرات والتي من بينها ما يلي :-

*   استخدام أحدث الأجهزة الخاصة بتفتيش الركاب والأمتعة .

*   زيادة عدد الأطقم المكلفة بالتأمين وتزويدها بأحدث المعدات الخاصة بالسلامة .

*   تزويد الأطقم بأحدث المعلومات الخاصة بالتأمين .

*   تفتيش الأطقم الفنية المساعدة التي تتردد على الطائرات والسفن وخاصة عمال النظافة لتفادى تسرب أي مواد أو أسلحة منهم .

ز ـ عدم التهاون في تطبيق القانون اتجاه الجرائم التي قد تحدث من كبار رجال الدولة و أبنائهم لتفادى أي ردة فعل قد تحدث اتجاههم .

 

وغيرها من التدابير الاحترازية الأخرى التي قد تظهر وفقاً للظروف .

 

بعض التصورات التي قد يرتكبها العناصر الإرهابية والتدابير التي يجب أن تتخذ حيالها:-

 

-التصور الأول:

في حالة حدوث الخطف أو الإحتجاز في شارع أو مبنى أو حافلة أو سيارة يتخذ الأتي :-

1 )- تطويق مكان تواجد الخاطفين ورهائنهم لمنع الدخول أو الخروج منه أو الإتصال بهم من أقرب وحدة أمنية متواجدة بالمكان .

2 )- تشكيل غرفة عمليات لقيادة الأزمة في حالة عدم وجودها من الجهات ذات العلاقة بموضوع الخطف تمنح كافة الصلاحيات الخاصة بالتعامل واتخاذ التدابير اللازمة للسيطرة عليهم .

3 )- تكلف الأجهزة الأمنية بجمع معلومات وافية عن الجناة من قبل المجلس الأعلى لإدارة الأزمات وسبب قيامهم بذلك والإختراقات التي أدت لحدوثها وخاصة في حالة معرفة هوية الجناة لتحديد درجة خطورتهم والإمكانيات المادية والعسكرية التي لديهم واقتراح أنسب الوسائل الخاصة بالتعامل والضغط عليهم .

4 )- تشكيل فريق للتفاوض لإتخاذ وإتمام إجراءات التفاوض مع الخاطفين .

5 )- الإستعانة بقوة خاصة لتطويق المكان لدعم القوة الأولى وتمشيط المنطقة لمحاولة جمع معلومات مفصلة عن الجناة وضبط أي مشبوه قد يكون على صلة بالخاطفين،وكذلك تمشيط المباني المطلة على المكان لتفادي وجود أي قناص مساعد لهم عليها .

6 )- فض التجمهر وإبعاد الحاضرين لتفادى أي ردة فعل قد تحدث من الجناة عند رغبتهم في تصعيد الموقف .

7 )- إحضار سيارة خاصة بالتصوير والتصنت لمحالة رصد حركة وتصرفات الجناة بالمكان الذي يتواجد به الخاطفين وبالمنطقة لتفادي أي ردة فعل مساعدة قد تحدث للخاطفين ولمساعدة عناصر فك الأزمة في تنفيذ مهمتهم.

8 )- وضع الهواتف الموجودة بالمكان تحت المتابعة الفنية إن أمكن لتفادى استعمالها من الخاطفين.

9 )- زرع بعض القناصة على المباني المطلة مباشرة على مكان وجود الخاطفين لإستخدامهم عند الضرورة.

10 )- إحضار سيارة إسعاف ومطافيء أو أكثر حسب متطلبات الموقف .

11 )- محاولة تعطيل السيارة أو الحافلة التي يتواجد بها الخاطفين إذا تمت العملية بها .

12 )-إحضار قوة خاصة بالإقتحام ومجهزة بكامل معداتها بما في ذلك الخرائط الخاصة بالمباني لإستخدامها عند الضرورة بعد وضع خطة مفصلة لهم.

13 )- الإلتزام بتنفيذ خطة الإقتحام في حالة ساعة الصفر وفشل فريق التفاوض .

14 )- في حالة التهديد باستخدام المتفجرات يتم اتخاذ الأتي :-

* إخلاء المكان من الجماهير والسكان المجاورين والآليات التي يمكن إبعادها إلى أبعد نقطة ممكنة .

* الإستعانة بفريق خاص لتمشيط وتفتيش المنطقة من أي متفجرات مزروعة وموجة بكلاب الأثر والمعدات الخاصة بالتفتيش وإبطال مفعولها .

* الإستعانة بخبير متخصص للإستفادة من خبرته في التعامل مع الموقف خاصة إذا تم التأكد من وجودها .

* زيادة طلب سيارات الإسعاف والمطافيء للسيطرة على أية ردة فعل قد تحدث .

 

-التصور الثاني:

في حالة حدوث خطف طائرة

عند استلام البلاغات الخاصة بخطف أي طائرة وتحديد جنسيتها وصدرت التعليمات بعدم قفل الأجواء حيالها والتعامل معها تتخذ الإجراءات الآتية:-

1 )- تتخذ الإجراءات الأولية لمحاولة إنزال الطائرة إذا كانت في الجو بأي مطار من مطارات الدولة وبأي حجة .

2 )- توضع الطائرة في مكان معزول بالمطار الذي استوقفت به .

3 )- تستدعى سيارات الإسعاف وكذلك المطافيء للحضور بالقرب من مكان توقف الطائرة لمعالجة أي موقف قد يحدث .

4 )- تشكيل غرفة عمليات مصغرة بالمطار من الجهات ذات العلاقة بعد استلام التعليمات الأولية للتصرف معها من المجلس الأعلى لإدارة الأزمات الأمنية لوضع الترتيبات اللازمة لإنهاء عملية الخطف وإنزال الركاب .

5 )- تشكيل فريق للتفاوض يزود بكامل المعلومات المساعدة .

6 )- تبلغ سفارة الدولة الأجنبية بموضوع الخطف لمحاولة إشراكها في التفاوض ومعالجة متطلبات الخاطفين إذا كانت لهم علاقة بدولهم .

7 )- تبلغ الجهات الأمنية بجمع معلومات وافية من المجموعة الخاطفة خاصة إذا تم تحديد هوية الخاطفين وجنسياتهم .

8 )- يستدعى فريق خاص من القوة الخاصة المجهزة لهذا الغرض لتطويق مكان وجود الطائرة لمحاولة إرهاب الخاطفين ولمنع اقتراب أي شخص من الطائرة .

9 )- تتخذ الإجراءات الأولية الخاصة بتوفير المتطلبات الخاصة بتأمين الركاب من أكل ومياه وعلاج .. الخ .

10 )- توضع خطة خاصة بالتعامل مع الموقف بعد إجراء المفاوضات الأولية يراعى فيها الأتي :-

*  إمكانية استسلام الخاطفين .

*  محاولة توريط الخاطفين بإنزال أكبر عدد من الركاب .

*  وضوح الإجراءات والتعليمات .

*  ضرورة اقتحام الطائرة وحسم موضوع الخطف حتى لا تفكر أي جهة بخطف أي طائرة ليبية أو التوجه للمطارات الليبية مستقبلاً. 

11 )- عند فشل كافة الإجراءات السلمية التفاوضية تستدعى الفرقة الخاصة باقتحام الطائرة المجهزة بكافة الإمكانيات المساعدة والمدربة على مثل هذه العمليات لتنفيذ مهمة الإقتحام .

12 )- الإستعانة ببعض الدول الشقيقة والصديقة للإستفادة من خبرتهم في حسم الأزمة بعد الإقتناع بعدم السيطرة عليها بإمكانياتنا في الداخل .

 

-التصور الثالث:

سيطرة عناصر إرهابية على مواقع إستراتيجية

 لكي نتمكن من التعامل مع أي أزمة أو تداعيات أمنية قد تحدث بأي هدف إستراتيجي ينبغي علينا اتخاذ الأتي .

*  أولاً / اتخاذ التدابير الاحترازية الأمنية الآتية :-

1 )- إعادة النظر في الأعضاء العاملين بمصلحة أمن المنشآت حالياً وبما يضمن وجود أعضاء من ذوى الكفاءة العالية في الأمن والحرص بها وعلى أن تهتم بالتأمين أكثر من الاستثمار وجمع المبالغ من الجهات التي تقوم بتأمين مقارها وعلى أن تحاسب عن أي تقصير قد يحدث منها .

2 )- إلزام كافة الجهات العامة المهمة بالتعاقد مع المصلحة لتأمين مقارها لضمان وجود أعضاء مسلحين بها .

3 )- إلزام الجهات العامة بتركيب منظومات المراقبة الفنية وتشغيلها من خلال أعضاء المصلحة ( مصلحة أمن المنشآت ) لرصد الحركة اليومية بها واكتشاف أي خرق من خلالها وكذلك متابعة أي أزمة قد تقع بها .

4 )- رفع كفاءة أعضاء الأمن الصناعي وتوفير الإمكانيات المساعدة لهم .

5 )- وضع إستراتيجية خاصة بمصلحة الدفاع المدني وبشكل يضمن وصول آلياتها إلى مكان الحدث وبأقل زمن  ممكن .

6 )- تكليف الدوريات المتواجدة بالمناطق بالمرور عليها للتأكد من تأمينها والإبلاغ الفوري عن أي ملاحظات عنها لجهاتها لتتولى معالجتها  مع المصلحة .

7 )- حصر الخرائط الهندسية الحقيقية للمباني لإمكانية الإستعانة بها عند القيام بعملية اقتحام أي مبنى لغرض التعامل مع أية تداعيات أمنية قد تحدث بها.

8 )- إلزام الجهات العامة بفتح أبواب خاصة للطوارئ بمبانيها لنتمكن من استخدامها أو اقتحامها عند الضرورة للوصول من خلالها للهدف المعادي المتواجد بها .

9 )- تنشيء غرفة عمليات خاصة بمصلحة أمن المنشآت لمتابعة الإجراءات واستلام البلاغات الواردة من أعضائها وعلى أن تجمع فيها المعلومات التي يمكن الرجوع إليها .

*  ثانياً / عند استلام أي بلاغ بشأن وقوع أي أزمة أمنية بها سواء عن طريق اقتحامها أو حجز أي رهائن بها يتخذ الأتي :-

1 )- تصدر التعليمات لأقرب جهة أمنية لتطويق المنطقة المتواجد بها الهــدف ( تطويق المبنى ) .

2 )- تشكيل غرفة عمليات مصغرة للتعامل مع الأزمة من الجهات ذات العلاقة بالتعامل مع نوع الحدث لقيادة الأزمة وإصدار التعليمات ووضع التدابير الخاصة بالتعامل معها .

3 )- تكليف الجهات الأمنية ذات العلاقة بنوع الحدث بجمع معلومات وافية عن الموضوع لإمكانية وضع خطة لمكافحته .

4 )- تشكيل لجنة خاصة بالتفاوض في حالة اقتحامه من جهة معادية وتواجدت به أو تم حجز رهائن به .

5 )- توفير سيارات إسعاف وإطفاء للتعامل مع التداعيات والأحداث التي قد تقع .

6 )- توفير طاقم خاص بالتعامل مع المتفجرات والكهرباء إذا ما لزم الأمر .

7 )- تكليف فرقة خاصة بالإقتحام تجهز بكافة الإمكانيات المادية المساعدة بعد تزويدها بالخرائط والمعلومات الوافية عن كيفية التعامل مع الحدث .

8 )- زرع بعض القناصين في مواقع قد تمكننا من التعامل مع الهدف .

9 )- محاولة جر عناصر الأزمة لأفضل مكان بالمبنى يمكننا من التعامل فيه معهم .

10 )- إصدار التعليمات الخاصة بالتعامل مع الحدث .

11 )- اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الفاعلين إذا تمكنت الجهات الأمنية من ضبطهم أو التعرف على هويتهم .

12 )- دراسة الأخطاء والاختراقات التي أدت إلى اقتحام مقار الأهداف الإستراتيجية واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاقبة المسببين في حدوثها لمنع أي تهاون وتفادي الأخطاء مستقبلاً .

13 )- وضع برنامج أعلامي لتغطية الموقف إذا تحول موضوع الاقتحام إلى قضية رأي عام لتفادي عملية استغلالها في بلبلة الرأي العام بالداخل والخارج .

 

– التصور الرابع:

سلامة الشخصيات العامة من الخطف والإغتيال

 لكي نتمكن من ضمان سلامة الشخصيات العامة من الإغتيالات المباشرة أو الخطف لغرض الإغتيال أو حجزهم كرهائن لإستخدامهم كورقة ضاغطة على الدولة أو لإدخالها في متاهات من التداعيات الأمنية نتيجة لأي عمل معادى بالداخل أو بتوجيه من المخابرات المعادية ولأي سبب وخاصة بعد التأكيدات التي تناولتها الأخبار العالمية والتي تفيد بأن هناك خطط عديدة قد أعدت وتكليفات قد صدرت للأجهزة الإستخباراتيه في بعض الدول لإغتيال العديد من الشخصيات السياسية القيادية نقترح الأتي :-

1 )- تحديد الشخصيات العامة المطلوب تأمينها .

2 )- تدريب وتوعية الشخصية بالأساليب الأولية لتأمين نفسها ذاتياً .

3 )- تزويد الشخصية بعهدة شخصية ( سلاح شخصي ) وفق ضوابط خاصة تعد لهذا الغرض .

4 )- تقييم المقيمون بجوارها وخاصة المباني المطلة مباشرة أو غير مباشرة على منزلها ( على مرمي النار ) .

5 )- تكليف مرافقون أمنيين لتأمين سلامتهم وسلامة أسرهم ومنازلهم .

6 )- تزويدهم بسيارات عامة ذات مواصفات خاصة بالمتانة والسرعة .

7 )- اختيار مواقع سكنية مؤمنة لإقامتهم حسب أهمية الشخصية والمنطقة التي تقيم بها .

8 )- وضع هواتفهم الشخصية تحت المراقبة الأمنية .

9 )- تزويدهم بهواتف شخصية أو أجهزة خاصة للإبلاغ عن أي طاريء قد يتعرضون له .

10 )- تكليف مرافقون لهم لتأمينهم بالخارج .

11 )- ربط حركة تنقلاتهم بالداخل بالجهة المكلفة بتأمينهم .

12 )- التشديد على تطبيق الإجراءات الخاصة بتأمين الشخصية أثناء تواجدها بمقر عملها .

 

-التصور الخامس:

تواجد عنصر إرهابي في وكر أو موقع سكني

 لكي نتمكن من التعامل مع أية تداعيات أمنية قد تحدث وترد معلومات عنها بشأن تواجد عناصر أي أزمة بأي وكر أو موقع سكني ينبغي علينا اتخاذ الأتي :-

1 )- جمع معلومات وافية عن الموضوع لمحاولة معرفة العدد والإمكانيات العسكرية التي لديهم واكتشاف المخارج والطرق المؤدية للوكر أو المبنى لقطع أي مدد أو معلومات قد ترد إليهـم .

2 )- تطويق المكان لضمان عدم تسربهم أو وصول أي مدد إليهم وضبط أي شخص قد نتمكن من الإستعانة به لجمع معلومات عنهم .

3 )- تشكيل غرفة مصغرة لقيادة الحدث تمنح كافة الصلاحيات الخاصة بالتعامل مع عناصر الأزمة تسلم لها كافة المعلومات المتعلقة بموضوع الحدث والقوة البشرية المساعدة للسيطرة عليها .

4 )- تشكيل فريق للتفاوض لمحاولة السيطرة عليهم بدون أي تشعب للحدث الأمني ومحاولة السيطرة عليهم أحياء للإستفادة من المعلومات التي لديهم .

5 )- توضع خطة خاصة بالتعامل مع الموقف يوفر فيها الأتي :-

أ ـ     وضوح التعليمات والأوامر .

ب ـ   الإستفادة من الزمن .

ج ـ    توفير عنصر المفاجأة .

د ـ    توفير عناصر مدربة على الإقتحام وبالعدد الكافة وعلى أن تزود بالأتي :-

*     قنابل مسيلة للدموع أو أي مواد مشابهة .

*     ملابس واقية من الرصاص وأي غازات سامة قد تظهر أثناء المواجهة المسلحة .

*     ينبغي أن يكون من بين الأعضاء عضو أو أكثر لديه القدرة على التعامل مع المتفجرات اليدوية والفنية وكذلك خبير خاص بالتعامل مع الأقفال والخزائن .

*     الأسلحة الأوتوماتيكية المناسبة للتعامل مع العناصر ومكان تواجدها .

*     إذا كان المكان صعب الوصول إليه ينبغي توفير التجهيزات المساعدة كالسلالم والحبال وأدوات التسلق والمرور بها والسيارات المزودة بالروافع و طائرات عمودية للمتابعة لرصد التحركات والإنزال في الأزمات الكبيرة

هـ     ضمان فهم العناصر لتنفيذ أدوارهم .

و ـ    وجود قوة احتياطية للتدخل عند الحاجة .

ز ـ    محاولة جر العصابة إلى موقع أو مكان يمكن التعامل معهم فيه .

ط ـ    توفير سيارات إسعاف ومطافيء للتعامل مع الموقف .

6 )- اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الفاعلين إذا تمكنت الجهات الأمنية من ضبطهم أو التعرف على هويتهم .

7 )- دراسة الأخطاء والاختراقات التي أدت إلى حدوث هذه الأزمة وعدم اكتشافها مبكراً واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاقبة المسببين في حدوثها لمنع أي تهاون وتفادي الأخطاء مستقبلاً .

8 )- وضع برنامج أعلامي لتغطية الموقف إذا تحول موضوع الإقتحام إلى قضية رأي عام لتفادي استغلالها في بلبلة الرأي العام بالداخل والخارج .

 

-التصور السادس:

تواجد متفجرات

 لكي نتمكن من التعامل مع أي أزمة أو تداعيات أمنية تنجم عن وجود متفجرات بأي موقع قابلة للإنفجار أو أنفجر جزء منها ينبغي علينا اتخاذ الأتي :-

1 )- تطويق مكان تواجدها احترازيا لمنع الدخول والخروج منه أو إليه ومحاولة ضبط أي مشاهد قد يفيدنا بأية معلومات عنها .

2 )- تكليف الجهات ذات العلاقة بموضوع الحدث لجمع معلومات وافية عن موضوع وجودها ومحاولة معرفة الجهة التي وضعتها .

3 )- تشكيل غرفة مصغرة من الجهات ذات العلاقة لقيادة الأزمة ووضع الخطط وإصدار التعليمات الكفيلة بالسيطرة عليها .

4 )- يتم إخلاء المنطقة من السكان والمارة وفقاً لمتطلبات التأمين .

5 )- توفير خبراء خاصين بالتعامل مع المتفجرات وعلى أن يجهزوا بالمعدات الخاصة بالتعامل معها من حيث الملابس والمعدات اليدوية .

6 )- يتم توفير الإحتياجات المساعدة التاليــة :-

أ ـ  كلاب أثر خاصة باكتشاف المتفجرات .

ب ـ  المعدات الخاصة بالتفتيش وفك وتفجير المتفجرات ألياً .

ج ـ  سيارات إسعاف ومطافيء للتعامل مع تطورات الحدث .

7 )- عدم التسرع في إصدار الأوامر وإتباع الطرق العلمية واستشارة المتخصصين في حينها .

8 )- اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الفاعلين إذا تمكنت الجهات الأمنية من ضبطهم .

9 )- وضع برنامج إعلامي لتغطية الموقف إذا تحول موضوع الإنفجار إلى قضية رأي عام لتفادي عملية استغلالها في بلبلة الرأي العام بالداخل والخارج.

 

-التصور السابع:

عند السيطرة على التداعيات الأمنية وتحرير الرهائن

لكي نتمكن من التعامل مع أي أزمة أو تداعيات أمنية في حالة تحرير الرهائن تتخذ الإجراءات الآتية :-

1 )- اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الفاعلين إذا تمكنت الجهات الأمنية من ضبطهم أو التعرف عليهم ( التعرف على هويتهم ) .

2 )- دراسة الأخطاء والإقتراحات التي أدت لحدوث التداعيات واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاقبة المسببين في حدوثها لمنع أي تهاون وتفادي الأخطاء مستقبلاً .

3 )- وضع  برنامج إعلامي لتغطية الموقف إذا تحول موضوع الأزمة إلى قضية رأي عام لتفادي استغلالها لبلبلة الرأي العام بالداخل والخارج .


#فريق_البحث_الأمني_بالمركز

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.