الإخوان المسلمون النشأة والتطور (2)

1٬537

عملية التدريب والتثقيــف لجماعة الإخوان

 

عمليات التدريب والتثقيف يشترك في الإعداد لها وتنفيذها مكتب النشر والدعوة والمكتب التربوي،وفيها يتم الدفع بالأعضاء إلى توسيع مداركهم وثقافتهم وتوظيفها لصالح التنظيم.

 

*الأقسام التابعة لمكتب النشر والدعوة بالمناطق تشرف على لجان صغيرة لتثقيف أعضاء الأسر، فمثلا:

-لجنة الشريط (الصوتيات) تتكون من عضوين أو ثلاثة يتولون تسجيل البرامج والدروس الدينية التي تتفق مع فكر الإخوان من الإذاعات ونسخها على أشرطة وتوزيعها على أعضاء التنظيم بالمنطقة وعلى أصدقائهم وأقاربهم لعلها تستميل أحد للإنتماء لتنظيم الإخوان والتعاطف معهم.

-لجنة المسجد فهي أيضا تتكون من عضوين أو ثلاثة يتولون الإهتمام بمساجد المنطقة إما من حيث تولي عملية الخطبة والوعظ أو استقطاب الخطباء والوعاظ بها وتوجيههم،وقيام القادرين منهم على التدريس بتدريس الشباب والأطفال المترددين على المسجد وتحفيظهم القرآن الكريم كعملية تمهيدية لإستقطاب البعض منهم أو استقطاب أهاليهم.

 

* مهام الأعضاء التابعين للمكتب التربوي في المناطق:

يتولون عمليات التدريب الميداني بتمرين الأعضاء على تحمل المشاق ومواجهة الصعاب النفسية والبدنية،يتخللها اللقاءات في المنازل والرحلات الخلوية الدروس الفقهية وحلقات النقاش والدروس الأمنية، كذلك يتخللها أيضاً لعب كرة القدم والسباحة وبعض التمرينات الرياضية الأخرى،وكذلك ممارسة بعض الضغوط النفسية واللعب بأعصاب الموجودين في اللقاء أو الرحلة عن طريق مفاجأتهم بعناصر خلية من التنظيم غير معروفين لدى الحاضرين على أساس أنهم رجال أمن جاؤا للقبض عليهم،والقيام بإجراءات تحقيق شفوية فورية في نفس المكان بالإستفسار عن التنظيم وبقية أعضائه،أو عن طريق مفاجأتهم بخبر اكتشاف التنظيم وأن الأمن يقوم بالبحث عنهم،وذلك لاختبار كيفية استقبال الأعضاء لمثل هذه الظروف إذا ما وقعت.

 

المنهج التربوي للإخوان

مثلما أشرنا إلى أن تنظيم الإخوان يعتمدون على الدقة وطول النفس في تنفيذ مراحل إستراتيجيتهم ، فإنهم يعتمدون أيضا على الدقة في الطرح وتربية العناصر المستقطبة للتنظيم ، فعلاوة على أنه لكل مرحلة من مراحل إستراتيجيتهم حركة ونشاط ميداني معين ، فإنه لكل مرحلة منهج تربوي محدد أيضا ، يقوم بإدارتها والإشراف عليها مكتب خاص في هيكلية التنظيم يسمى (المكتب التربوي) ويتلخص ذلك في الآتي  :

الجانب المنهجي / ويشمل حفظ القرآن ومعاني الآيات .

الجانب الإيماني / ويشمل دراسة السيرة وكتب الفقه الإسلامي .

الجانب العقائدي / ويشمل دراسة مؤلفات أقطاب الإخوان وفقهائهم .

 الجانب السياسي / ويشمل متابعة كل ما يتعلق بالعالم الإسلامي .

يتم إسقاء الجرعات الفكرية الإخوانية للمستقطبين أو كما يسمونــــــــها ( التربية ) وفقا للتسلسل المنهجي المنوه عنه سابقا ، ولكل مرحلة فترة زمنية معينة تكون كفيلة بأن يتشرب فيها العضو ما أُعطي له من ثقافة الإخوان ، وتكون البداية بما يسمونه ( المرحلة التمهيدية ) بإصلاح النفس ثم الأسرة ثم الأقارب ، تليها بعد ذلك ( مرحلة الإعداد ) المتمثلة في اللقاءات البسيطة بالمنازل والدراسة الجماعية لكتب السيرة والفقه والخروج في رحلات خلوية للغابات والشواطئ البحرية للنزهة والترويح النفسي ( سبق الإشارة إليها  )، والتي تندرج في المنهج تحت مفهوم الابتعاد عن المجتمع للخلو بالنفس والتأمل في خلق الله ، وهي في حقيقتها عملية جس نبض للمستقطب قبل أن تتم مفاتحته وتنسبيه لأسرة إخوانية ، وبعد أن يعرف الفرد أنه ضمن جماعة إخوانية وينال عضوية أسرة ، تكون دروسه ولقاءاته ورحلاته على نطاق أوسع ، فيدرس كتب ومؤلفات الإخوان وتاريخهم ، ويصبح على معرفة بجزء من هيكلية التنظيم ، ويشارك في رحلات ما يسمى بـ ( السرية ) التي تضم عدد من الأسر ، وأحيانا حتى رحلات ما يسمى بـ ( الكتيبة ) التي تضم عدد من السرايا ، وربما ينال عضوية إحدى اللجان مثل لجنة المسجد أو لجنة الشريط ، وإذا ما كان عنصر ناشط فإنه ينال حتى عضوية أحد الأقسام في المنطقة مثل القسم التربوي أو قسم النشر والدعوة ، وتسند له بعض المسئوليات القيادية فيما يسمى بـ ( المنطقة أو القطاع ) ، إلى أن يصير ( عضو عامل ) وينال عضويـة (  مؤتمر العاملين ) الذي منه يتم اختيار أعضاء ما يسمى ( مجلس الشورى ) ومسئولي القطاعات والمكاتب القيادية .

 

(2) من (4)


#فريق_البحث_في_الأيدلوجيات_والتنظيمات_بالمركز

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.